تمرد على النص فأبدع.. "عثمان عريوات" فنان يعيش بذاكرة الجزائريين | اخبار 24 ساعة ترفيه
اخبار الفن والمشاهير

تمرد على النص فأبدع.. “عثمان عريوات” فنان يعيش بذاكرة الجزائريين

#كلمات_اغاني #كلمات_أغنية #ترفيه #فن #مشاهير #24ساعة_ترفيه #فنان #أخبار_الفن

بالقرب من مبنى البريد المركزي أشهر ساحة بالجزائر العاصمة، يتوقف المارون أمام جدارية للفنان عثمان عريوات التي تُزين أحد الجدران لالتقاط صور مع ابتسامة عريضة ترسم محياهم مع فنان يصفونه بـ”الأسطورة” و”ملك الكوميديا”.

الجدارية التي رسمها الفنان التشكيلي “مكي دفاس”، المتخصّص في فن الغرافيتي، تعود لأشهر الممثلين في الجزائر عثمان عريوات، الذي بالرغم من ابتعاده عن الشاشة لما يزيد عن ثلاثة عقود لم تُؤثر على شعبيته، بل على العكس من ذلك فإنّ مجرد ظهور له ولو على بساطته يصنع ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

الفن رسالة

ويعد الفنان عثمان عريوات (74 سنة) من الوجوه الفنية المحسوبة على الجيل الثاني للسينما الجزائرية، ولد في 24 سبتمبر 1948 بمنطقة “أمدوكال” التابعة لمحافظة باتنة الواقعة شرقي البلاد، والتي لم يمكث فيها إلا 10 سنوات، ليتوجه إلى العاصمة برفقة عائلته “دون أن تتغير لكنته أو تتأثر بلهجة سكان العاصمة”، ليدخل المجال السينمائي من أوسع أبوابه في ثمانينيات القرن الماضي.

وشارك عريوات في أكثر من 15 فيلماً حمل فيها مفهوماً راقياً للفن، إذ يعتبره رسالة وليس سلعة تباع وتشترى، وهو ما جعله يرفض المشاركة في عروض سينمائية لا تتوافق مع هذه الرسالة، وقد سمح ذلك في بقاء أعماله راسخة في السينما الجزائرية.

مشهد من الفيلم الاجتماعي "عايلة كي الناس" الذي صنع شهرة كبيرة

مشهد من الفيلم الاجتماعي “عايلة كي الناس” الذي صنع شهرة كبيرة

ودشن عريوات مجال التمثيل بعد استقلال الجزائر، وذلك سنة 1963 بفيلم “النتيجة” وبدأت شهرته بتجسيده شخصية تاريخية “الشيخ بوعمامة”، أحد أبطال المقاومة الجزائرية، ضد المستعمر الفرنسي (1881-1904) حيث تحصل سنة 1985 على ميدالية ذهبية خلال الأسبوع الثقافي بالاتحاد السوفياتي آنذاك.

من جانبهم، يقول نقاد الفن والسينما إن عثمان عريوات، رسخ اسمه في ذاكرة عموم الجزائريين لدرجة أن مصطلحات من أعماله السينمائية يتداولها الجزائريون عند انتقاد أي شيء أو السخرية منه، كما أنهم يعيدون متابعتها وكأنها تعرض لأول مرة.

علامة مسجلة

ويصف الروائي عبد العزيز طواهرية، الممثل عثمان عريوات بأنه “الرجل الذي مثّل فخرج عن النص فأبدع، الرجل الذي وظّف لغة البيت كبديل عن لغة السينما، الرجل الذي أضحك صديقه وخليله وعدوه، الرجل الذي لم ينسه أحد حين تناسته الشاشة، الرجل الذي أمتعنا بالأمس واليوم وغداً بإذن الله”.

جدراية في الجزائر العاصمة تكريما للممثل عثمان عريوات نظير مساره الفني

جدراية في الجزائر العاصمة تكريما للممثل عثمان عريوات نظير مساره الفني

كما تصف سارة شرقي الفنان عثمان عريوات بـ”أيقونة من أيقونات الفن الجزائري، بل ظاهرة يستحيل أن تتكرّر لما يملكه من موهبة ربانية رهيبة جعلته يحظى بحب الصغير قبل الكبير، كيف لا وهو الذي رسم ابتسامات وضحكات على محيا معجبيه استمرت لأجيال متعاقبة”.

وتضيف الإعلامية الجزائرية المتابعة للشؤون الثقافية والفنية في حديث مع “العربية.نت”، أن ” عريوات دخل بيوتنا بأدواره الهادفة التي حملت في بعض الأحيان لمسة كوميدية ساخرة، ما جعله علامة مسجلة وذا مكانة مميزة في قلوب الجزائريين الذين عشقوه بشدة، وجعل كل أعماله محفوظة في ذاكرتنا على غرار الفيلم الاجتماعي الكوميدي “عائلة كي الناس” الذي أحدث ضجة في الوسط الجزائري والذي تدور قصته حول يوميات عائلة جزائرية بسيطة تعسرت حياتها غير أنها تحلم بتحسين حالتها الاجتماعية والانتقال لمستوى أحسن بدأ بمغامرتهم بشراء سيارة قديمة مهترئة تعرضت للكثير من الأعطاب، إلى جانب الفيلم التاريخي “بوعمامة” الذي تدور قصته أو أحداثه حول ملحمة الشيخ بوعمامة الذي يعد أحد زعماء المقاومة الوطنية في الجزائر زمن الاستعمار الفرنسي، و”كرنفال في دشرة” و”الطاكسي المخفي” وغيرها من الأدوار التي أكسبته قاعدة شعبية عريضة.

جسد عريوات شخصية الشيخ بوعمامة أبرز أبطال المقاومة الجزائرية في الحقبة الاستعمارية

جسد عريوات شخصية الشيخ بوعمامة أبرز أبطال المقاومة الجزائرية في الحقبة الاستعمارية

وأظهر عريوات قدرات كبيرة في أداء أدوار باللغة العربية الفصحى وتجسد ذلك من خلال فيلم “الشيخ بوعمامة”، كما تمكن من أن يأسر المشاهدين بأدوار كوميدية بلكنة شعبية قادمة من الجزائر العميقة على غرار دوره في فيلم “كرنفال في دشرة” و”عايلة كي الناس”، منها (الطاكسي المخفي -1989) ـ (عايلة كي الناس -1992)، (امرأتان-1992) و(كرنفال في دشرة-1994).

رد الاعتبار

ورغم العطاء الفني لم يحظ عريوات بتكريمات في مساره إلا عام 2020 بمنحه من قبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون “وسام الاستحقاق برتبة عشير”، وهو التكريم الأول من نوعه، وكان آخر ظهور إعلامي رسمي لعريوات في حصة بالتلفزيون العمومي سنة 1992، إذ يرفض عريوات التصريح لأية وسيلة إعلامية منذ عدة سنوات.

ويترقب عريوات ومعه الجزائريون بث فيلمه “سنوات الإشهار” قريبا والذي جُمد قرابة عقدين من الزمن، بسبب خلافات تتعلّق بالرقابة، كما تقول تقارير إعلامية، إذ يتقمص فيه الممثل دور ضابط سامي برتبة جنرال.

أخبار 24 ساعة ترفيه موقع اخباري يهتم بأخر اخبار الفن والمشاهير نرصد اخر الاصدارات الفنية ونحللها. نتابع اخبار شبكة نتفليكس وننشر عن احدث الاصدارات التي تقدمها Netflix .  نهتم بالموسيقى والفن العالمي ونقدم اخر اخبار فرق البوب الكورية BTS ونقدم كلمات الاغاني مكتوبة, وحظك اليوم.

Related Posts

1 of 414